منتدى متنوع
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حتى المسنين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
bousser5
عضو برونزى
avatar

عدد الرسائل : 192
العمر : 60
الموقع : زمورة
نقاط التميز : 5
تاريخ التسجيل : 01/06/2008

مُساهمةموضوع: حتى المسنين   الجمعة 25 سبتمبر 2009 - 23:18



يسم الله الرحمن الرحيم
ما زالت الدراسات تكشف لنا كل يوم المزيد من عجائب انماط حياة الانسان و انفعالاته و هذا بعد السن المتاخر
اخترت اليك دذا الموضوع الشيق المنقول من جريدة عربية:


مشاعر إيجابية وعواطف منضبطة
الحياة تبدأ بعد الستين والسعادة أيضاً



يظل الرجل والمرأة في زماننا هذا الذي يتميز بالسرعة لدرجة الجنون يظل فيه الجميع في ماراتون حقيقي يلهثون خلف أحلام كثيرة منها بناء مستقبل للأبناء أو حلم التقدم الوظيفي أو تحقيق أحلام مادية كانت أو معنوية .

العلماء والمختصون يقدمون من خلال الدراسة التالية بشرى سارة لكل من تقدم عمره، مؤكدين أن أكثر الناس سعادة هم من تتراوح أعمارهم بين 60 و80 عامًا، أي من تخلصوا من هموم العمل ومتاعب الأبناء، ولا يلبث الإنسان أن يستقر إلا في سن الستين حيث التخلص من متاعب العمل ومشكلات الأبناء والتخفف من أحمال ثقيلة عاشوا بها طويلاً

دراسة حديثة توصلت إلي أن السعادة التي كان الكثيرون يعتقدون أنها في سن الشباب والنضج، كشف عنها المتخصصون أثناء انعقاد المؤتمر العالمي السنوي السابع للباحثين في مجال الطب النفسي ـ إلى أن الأكبر سنًّا عادة ما يكونون قادرين على التأقلم والتصالح مع بيئتهم، وأن المشاعر السلبية تتراجع مع تقدم العمر لتظهر المشاعر الإيجابية تجاه المحيطين من الأبناء والأحفاد، بما فيها من ضبط للعواطف بشكل إنساني إيجابي.

الدكتور «تامر جمال»، الاختصاصي النفسي بمركز إشراق للاستشارات النفسية والتربوية وعضو الجمعية العالمية للطب النفسي، يرى حسب مجلة " سيدتي" أن مرحلة الشيخوخة بها الكثير من المتناقضات؛ فرغم السن الكبيرة إلا أن سماتها أشبه بعلامات سن المراهقة، حيثُ نجد الكبير في السن يغضب سريعًا ويفرح سريعًا، إلى جانب بعض الاضطرابات التي تصادفه مثل النسيان أو سقوط بعض أو كل الأسنان، وكذلك صعوبة في الرؤية أو صعوبة في السمع أو النوم.

وبشكل عام لا تشكل هذه الشريحة من الناس ـ رجالاً أو نساءً- أي متاعب بين المجتمع، وداخل عيادات الطب النفسي، حيثُ يمثلون ما بين 3 % و %4 فقط من بين المترددين على العيادات أو حتى داخل جدران البيوت.

سعادة وهدوء

ويتفق الدكتور تامر مع هذه الدراسة، مؤكدًا أن الرجال والنساء في هذه الفترة العمرية بين 60 و80 عامًا يعيشون حياتهم بسعادة وبهدوء في معظم الأحوال؛ فهم يشعرون بأنهم أنهوا رسالتهم في رعاية الأبناء وتعليمهم حتى أصبحوا مسؤولين عن أسرهم، وكل ما يسعدهم هو رؤية الأحفاد ومتابعة نموهم وتحركاتهم، فيُسرون كثيرًا لنجاحهم وينشغلون بأحوالهم وما دون ذلك فالحياة هادئة، فالمرأة تشعر بتصالح مع نفسها بعد حالة الصخب التي كانت تعيشها من قبل، ويقل معها الإحساس بالمشاعر السلبية، فالرجل مثلاً يشعر بإتمام دوره، ويرغب في الإحساس بهدوء حقيقي في انتظار الوصول إلى المحطة الأخيرة من قطار الحياة.

ويضيف الدكتور تامر: «حتى في حالة انشغالهم ببعض الأمور والمشاكل، سواء بسبب الأبناء أو المحيطين، فهذا يكون له التأثير الإيجابي؛ فالانشغال ببعض الأمور الهامة يكون له فائدة، يشعر معها الشخص بأن دوره لم ينته، حتى وإن كانت مثل هذه المشاكل هي مصدر ألم لأي من المحيطين، فهو يجد من خلالها الفرصة للمساعدة وتخفيف الألم عن الجميع.

رفض البعض



الدكتور سعد عبد اللطيف، أستاذ الكيمياء الحيوية، يرى أنه مع دوران الزمن تتغير الكيمياء الإنسانية بداخلهم، فمنهم من يتقبل هذا التغيير بسهولة، ومنهم من يرفض تلك التغيرات بشدة، ومن هنا تتولد الصراعات الداخلية، ويذكر بعض الأمثلة:

فنجد امرأة تتحايل على عمرها بوضع مزيد من مستحضرات التجميل، أو ارتداء ملابس لا تتناسب مع عمرها الفعلي، وكل ذلك يزيد من سخط من حولها! أو من نجدها تبحث عن الزواج من جديد، ولا يتوقف الأمر عند ذلك، بل نجدها تدخل في زيجات فاشلة وتدعي سوء الحظ.

ونجد في المقابل رجلاً متمردًا يرفض الاعتراف بعمره الحقيقي، يؤرقه بشدة ظهور بعض الشعيرات البيضاء في رأسه، يرتدي ألوانًا غير مناسبة لعمره، وقد يخضع لعمليات تجميل متلاحقة أملاً في أن تعيده إلى عمره الأول، ومرات نراه يرفض مشاركة أبنائه وأحفاده، ويشعر أنه منفصل عنهم بشبابه الوهمي الذي يحاول أن يتخيله.



تخلصوا من الهموم



ينصح الدكتور الطرفين المرأة والرجل بأن يستعدا معًا لبداية هذه المرحلة العمرية الجديدة، لتكون أسعد حالاً، وأهم إرشاداته هي:

- حافظا على الصحة النفسية ومحاولة التخلص من كل الهموم التي تعكر الإحساس بالسعادة، حتى تتحول إلى عادة يعتادها الإنسان مما يفيده في مرحلة تقدم العمر.

- مارسا الرياضة البدنية وحافظا على الوزن المثالي.

- احرصا على الكشف الدوري والتقليل من الدهون في الأطعمة، ومنع التدخين.

- ابحثا عن هواية ومحاولة تنميتها لتصبح عادة ونيسة في مرحلة تقدم العمر.

- تقبلا الذات مهما كانت عيوبها، وذلك من شأنه أن يرفع من حالة التأقلم بعد الستين، فهذا التقبل يساعد الآخرين على تقبل سلبياتكما.

- ارفعا حالة الرضا وتقبل الآخرين.

- قويا النواحي الإيمانية بلطف حتى تكون لديكما مناعة ضد تقلبات الزمن.



يعقد الدكتور تامر مقارنة بين اختلاف الأحاسيس والتعاملات في فترة النضج والشباب، أي ما قبل الستين وما بعد الستين:

- الطموح: يكون في أعلى حالاته عند مرحلة الشباب، بينما يكون في أقل حالاته بعد الستين.

- الرضا: أقل في مرحلة الشباب، أعلى بعد الستين.

- الإحباط: كثير عند الشباب أقل بعد الستين.

- الصداقة: لا وقت لها عند الشباب، بينما هي المتنفس الحقيقي لما بعد الستين.

- التأقلم: غير موجود عند الشباب، ويتوافر عند الستين تجاه الحياة والظروف المتغيرة.

- العمل: موجود لدى الشباب، وينتهي بعد الستين.

- التكافل: لا يحتاج له في مرحلة الشباب، ويحتاج له بعد الستين.

- الإيمان: الإقبال عليه يتزايد بعد الستين.

- الأنشطة: تبدأ بعد الستين في استعادة الهوايات الماضية في الزراعة أو تربية الحمام أو كتابة الشعر، وغيرها من الأنشطة التي تناساها وسط زحام العمل.

حيل دفاعية



خرج بها الدكتور تامر جمال عن الرجل فوق الستين عندما يتمرد على واقعه إن كل ذلك ما هو إلا مجرد حيل دفاعية بسبب إنكاره للواقع بشدة، وما يترتب عليه من نكوص للماضي ورجوع له، ويترتب على ذلك بعض الآثار، ويكون ترتيبها كالتالي:

- عدم القدرة على التأقلم.

- الصراع الداخلي.

- رفضه للعلاج وما يترتب عليه من بعض الآثار السلبية، خاصة إن كان لديه أي من الأمراض المزمنة.

- زيادة المشكلات الاجتماعية مع أبنائه وزوجته.

- يتحول بعد ذلك إلى شخصية كاريكاتيرية، ومصدر سخرية للجميع.

عادات يومية

وإلي أن تصلي لسن الستين اجعلي لنفسك عادات يومية بسيطة لكنها كبيرة في قيمتها ومعناها وقد نصح بها جون ديرمارتيني مؤلف كتاب "هل تستطيع إحصاء النعم المسبغة عليك"، الأمر الذي يشعرك بالانتعاش والحيوية طوال اليوم :


- قبل النهوض من سريرك في الصباح ، فكري ولو لثوان معدودة في أمر يشعركِ بالسرور والبهجة والأمان علي سبيل المثال ضوء الشمس المتسلل عبر النافذة، أو اللحن الرخيم المنطلق من المذياع ، أو نحو ذلك من الأمور التي تجعلكِ تشعري بالسعادة، إن هذا من شأنه أن يساعدكِ على أن تبدئي يومك بطريقة إيجابية مليئة بالتفاؤل والأمل المشرق ، واتبعي نفس الطريقة عندما تذهبين إلى فراش النوم؛ وستكون ليلتك هانئة.

* تذكري الأشياء البسيطة ، فمن المؤكد أن الأشياء الكبيرة، كالحصول على زيادة في الراتب أو اقتناء سيارة فارهة، تندرج تحت المنجزات الضخمة.

* ولكن ماذا عن الأشياء اليومية التي تجعلك تشعرين بفرحة خاصة وتستمتعين بلحظات ذات مدلول ومغزى، مثل ضحكة طفل صغير يقهقه في براءة، أو رشفة من كوب شاي؟ فلا تدعي مثل هذه الأشياء الصغيرة الساحرة تفلت منك في خضم المشاغل اليومية.

* قدري كل من حولك ، فقد أثبتت الدراسات أن الإعراب عن التقدير والعرفان للآخرين يجعل المرء أكثر تفاؤلاً وقدرة على احتمال متاعب الحياة ليس لمجرد ساعات أو أيام وإنما لأسابيع.

* اكتبي ودوني بعض الملاحظات والخواطر ، وما عليكِ إلا أن تسجلي يومياً بعض الأشياء التي تمت على ما يرام ومرَّت كما كنت تتمنى، وستشعرين بمزيد من التفاؤل وستزيد احتمالات بلوغك لأهدافك المنشودة ،إذا أمضيتي خمس دقائق فقط في تدوين الأشياء التي تمت كما كنا نتمنى.

* وفى النهاية لا تنسي أن قراءة القرآن وذكر الله تعالي من أكثر الأمور التى تجعل الإنسان مطمئنا ومتفائلاً ، فالمؤمن لا يعرف الكآبة أو الحزن بل يتوكل على الله.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.zemala48.akbarmontada.net
HOUWIROU
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 8350
نقاط التميز :
تاريخ التسجيل : 02/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: حتى المسنين   الثلاثاء 6 أكتوبر 2009 - 19:42

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://houwirou.akbarmontada.com
 
حتى المسنين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
zemmora :: منتدى الاسرة :: منتدى الصحة والحياة-
انتقل الى: