منتدى متنوع
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 خلق المسلم مع الأرحام والأقارب والجيران

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
HOUWIROU
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 8536
نقاط التميز :
تاريخ التسجيل : 02/04/2008

مُساهمةموضوع: خلق المسلم مع الأرحام والأقارب والجيران   الإثنين 29 ديسمبر 2014 - 16:28




















 


خلق المسلم مع الأرحام والأقارب والجيران







[b][b]الإسلام دين الأخلاق الحميدة، دعا إليها، وحرص على تربية نفوس المسلمين عليها. وقد مدح الله -تعالى- نبيه، فقال: {وإنك لعلى خلق عظيم}.
[القلم: 4].
وجعل الله -سبحانه- الأخلاق الفاضلة سببًا للوصول إلى درجات الجنة العالية، يقول الله -تعالى-: {وسارعوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها السموات والأرض أعدت للمتقين . الذين ينفقون في السراء والضراء والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين} [آل عمران: 133-134].
[/b]



[b]وأمرنا الله بمحاسن الأخلاق، فقال تعالى: {ادفع بالتي هي أحسن فإذا بالذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم} [فصلت: 34]. وحثنا النبي صلى الله عليه وسلم على التحلي بمكارم الأخلاق، فقال: (اتق الله حيثما كنتَ، وأتبع السيئةَ الحسنةَ تَمْحُها، وخالقِ الناسَ بخُلُق حَسَن) [الترمذي].

[/b]



خلق المسلم مع الأرحام والأقارب:


1. حسن الزيارة واختيار الوقت المناسب.


2. صلتهم تكون أيضاً بالهاتف والمراسلة.


3. دعوتهم للخير ونشر العلم بينهم بالطرق المشروعة ومنها : " توزيع الأشرطة والرسائل الصغيرة. " إلقاء الكلمات في الوقت المناسب في الزيارات." إحضار الدعاة لهم. " اجتماع شهري وتبادل الحديث معهم.


4.نصيحتهم بالتي هي أحسن وهي من الإنذار)وأنذر عشيرتك الأقربين).


5. الصبر على الأذى منهم { وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ } سورة لقمان: 17.


6. إجابة دعوتهم إلا إن وجد منكر ولم تقدر على تغييره.


7. تأليف قلوبهم بالكلام الحسن والخلق الجميل.


8. التلطف معهم وتحديثهم بالطرائف والمباحات ، واحذر من أن تكذب لكي تضحكهم، فتقع في الإثم. 9. الاهتمام بأطفالهم وإحضار الحلوى لهم وتوجيههم بعد ذلك للخير.


10. احترام الكبير والشيخ ، وتقديمه في الكلام والطعام " ليس منا من لم يرحم صغيرنا ويوقر كبيرنا.." صحيح الجامع ( 5445)


11.إنكار المنكر بأدب وحسن عبارة ، وبالحكمة.


12.التفاؤل الحسن بهدايتهم.


13. وترك اليأس من صلاحهم مهما كانوا.


14.القدوة الحسنة ، فكن للكبير ابناً ، وللأخ أخاً وللصغير أباً.


15.الصدق معهم { وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ } سورة التوبة: 119.


16.التواضع ولين الجانب واللطف والرفق { وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ...} سورة آل عمران :159.


17.وعظهم بين حين وآخر ،ولا تجعل الملل يصيبهم.


18. لا تخصص أحداً من أقرباءك بشيء بل كن معهم كلهم منبسط ، منشرح.


خُلُق المسلم مع الجار :


1. معرفة مكانته في الشرع , ففي الحديث ( مازال جبريل يوصيني بالجار حتى ظننت أنه سيورثه )أخرجه البخاري.


2. اختيار الجار قبل الدار.


3.محبة الخير له كما تحبه لنفسك.


4. السلام عليه ، ورد السلام إذا سلم عليك.


5. عدم إيذائه لا بقول و لا بعمل.


6. الانتباه للأطفال فلا يصدر منهم أذى أو إزعاج له.


7. دعوته للوليمة فإن لم يحضر فإرسال شيء منها له.


8. مناصحته ودعوته للخير ( الدين النصيحة ) ولتكن النصيحة بأحسن الأساليب.


9. (تهادوا تحابوا ) صحيح الجامع ( 3004).


10. إعطاءه بعض الرسائل العلمية المفيدة وكذلك الأشرطة النافعة.


11. رعاية أهله إذا سافر.


12. زيارته إذا مرض (وإذا مرض فُعده ).


13. مساعدته






[b]فعلى المسلم أن يتجمل بحسن الأخلاق، وأن يكون قدوته في ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي كان أحسن الناس خلقًا، وكان خلقه القرآن، وبحسن الخلق يبلغ المسلم أعلى الدرجات، وأرفع المنازل، ويكتسب محبة الله ورسوله والمؤمنين، ويفوز برضا الله -سبحانه- وبدخول الجنة.[/b]
[/b]



  














  









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://houwirou.akbarmontada.com
 
خلق المسلم مع الأرحام والأقارب والجيران
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
zemmora :: الاسلاميات :: المواضيع الدينية-
انتقل الى: