منتدى متنوع
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 صوم النصف من شعبان

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
HOUWIROU
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 9237
نقاط التميز :
تاريخ التسجيل : 02/04/2008

مُساهمةموضوع: صوم النصف من شعبان   الأحد 29 أبريل 2018 - 10:15

  


       


    

 [size=32]صوم النصف من شعبان مشروع[/size]
[size=32]الحمد لله وبعد، فإن الوهابية يدّعون أنهم سلفية يصولون على الناس ويجولون في المنع من صيام يوم النصف من شعبان وقيام ليله بالطاعة، وكلامهم مردود بحديث ابن ماجه وفيه: “إذا كانت ليلة النصف من شعبان فقوموا ليلها وصوموا نهارها” والحديث لو سلم أن في إسناده ضعفاً إلا أنه من المشهور المعروف لدى أهل العلم جواز العمل بالحديث الضعيف (وليس المكذوب) في فضائل الأعمال (وليس في العقائد وهو ما يفعله الوهابية أنفسهم وكأنهم لا يتركون حديثاً ضعيفاً أو موضوعاً في العقائد إلا التزموه لاعتقادهم التشبيه والتجسيم في حق الله تبعاً لإمامهم ابن تيمية الضال).[/size]
[size=32]نقول وبهذا الحديث وغيره يمكن أن يقال إن لليلة النصف من شعبان فضلاً وليس هناك نصّ يمنع ذلك، فشهر شعبان له فضله وروى النسائي عن أسامة بن زيد أنه سأل النبي صلى الله عليه وسلم قال له: لم أرك تصوم من شهر من الشهور ما تصوم من شعبان فقال النبي صلى الله عليه وسلم: “ذاك شهر يغفل الناس عنه بين رجب ورمضان، وهو شهر ترفع فيه الأعمال إلى ربّ العالمين وأحبّ أن يرفع عملي وأنا صائم”.أي ترفع رفعا جمليا الى مكان مخصوص في السماء وليس معناه أن الله يسكن السماء فالله ليس حجما بالمرة وهو موجود بلا مكان.[/size]
[size=32]فصيام النصف من شعبان وقيام ليله داخلان في أصل عام فلا وجه لإنكارهم ذلك أصلاً.[/size]
[size=32]ثم هناك كلام لأمثال الامام الشافعي رضي الله عنه وهو من السلف الحقيقيين توفي سنة 204 للهجرة (وليس مثل ابن تيمية الضال توفي سنة 728 هـ. فهو ليس سلفياً في الزمن ولا في الاعتقاد) يقول (أي الشافعي) في كتابه الأم إن الدعاء يستجاب في ليلة النصف من شعبان، وهو رحمه الله يصرّح بأنه ينقل ذلك عن أهل العلم أي ممن سبقوه من السلف الصالح رضي الله عنهم.[/size]
[size=32]ثم الأسهل أن نردّ عليهم من كلام شيخهم الأكبر ابن تيمية الضال فهو يقول في كتاب له يسميه اقتضاء الصراط المستقيم ما نصه: الذي عليه كثير من أهل العلم أو أكثرهم من أصحابنا وغيرهم على تفضيلها (أي ليلة النصف من شعبان) وعليه يدل نص أحمد (بن حنبل) لتعدد الأحاديث الواردة فيها وما يصدق ذلك من الآثار السلفية.[/size]
[size=32]وننقل لهؤلاء الذين يعشقون ابن تيمية من كلامه كذلك: ومن هذا الباب ليلة النصف من شعبان فقد روي في فضلها من الأحاديث المرفوعة والآثار ما يقتضي أنها ليلة مفضلة (انظر إلى قوله مفضلة)، وأن من السلف من كان يخصها بالصلاة فيها وصوم شهر شعبان قد جاءت فيه أحاديث صحيحة.[/size]
[size=32]وقال شيخهم كذلك في كتابه الفتاوى: وأما ليلة النصف فقد روي في فضلها أحاديث وآثار ونقل عن طائفة من السلف أنهم كانوا يصلون فيها، فصلاة الرجل فيها وحده قد تقدّمه فيه سلف وله فيه حجة فلا ينكر مثل هذا. وأما الصلاة فيها جماعة فهذا مبني على قاعدة عامة في الاجتماع على الطاعات والعبادات.اهـ. فدلّ ما تقدم على أن هؤلاء الوهابية على تناقض قوي يحرمون ما أحل الله تعالى فلا اعتبار لمخالفاتها وشذوذهم .ولا حول ولا قوة إلا بالله تعالى.[/size]

[size=32]ومن أحكام الصيام في شهر شعبان أنه لا يجوز صوم ما بعد نصف شعبان إلا أن يصله بما قبله أو لقضاء أو ورد كمن اعتاد صوم الاثنين والخميس، لحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: “إذا انتصف شعبان فلا تصوموا” رواه أحمد في مسنده والأربعة [أبو داود، والترمذي، والنسائي، وابن ماجه]، وحديث: “لا يتقدمن أحدكم رمضان بصوم يوم أو يومين إلا أن يكون رجلٌ كان يصوم صومه فليصم ذلك اليوم”. [رواه البخاري ومسلمٌ].[/size]

[size=32]قال ابن حجر الهيتمي في الفتاوى عن صيام يوم النصف والحديث المذكور فقال : وَأَمَّا صَوْمُ يَوْمِهَا فَهُوَ سُنَّةٌ مِنْ حَيْثُ كَوْنُهُ مِنْ جُمْلَةِ الْأَيَّامِ الْبِيضِ لَا مِنْ حَيْثُ خُصُوصُهُ وَالْحَدِيثُ الْمَذْكُورُ عَنْ ابْنِ مَاجَهْ ضَعِيفٌ قَالَ بَعْضُ الْحُفَّاظِ : وَجَاءَ فِي هَذِهِ اللَّيْلَةِ أَحَادِيثُ مُتَعَدِّدَةٌ … اهـ. والضعيف يعمل به في فضائل الأعمال.[/size]
[size=32]وقال أيضا في إتحاف أهل الإسلام بخصوصيات الصيام ص366 : (( روى ابن ماجه بسند ضعيف أنه صلى الله عليه وسلم قال : (إذا كانت ليلة النصف فقوموا ليلها وصوموا نهارها ….). وفي فضائلها أحاديث أُخر متعددة ، وقد اختلف فيها ، فضعفها الأكثرون ، وصحح ابن حبان بعضها ، وخرجه في صحيحه ….)). ثم ذكر جملة من هذه الأحاديث.[/size]
[size=32]وفي فتاوى العلامة الرملي الشافعي ما نصه : (سُئِلَ) عَنْ صَوْمِ مُنْتَصَفِ شَعْبَانَ كَمَا رَوَاهُ ابْنُ مَاجَهْ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ : { إذَا كَانَتْ لَيْلَةُ النِّصْفِ مِنْ شَعْبَانَ فَقُومُوا لَيْلَهَا وَصُومُوا نَهَارَهَا } هَلْ هُوَ مُسْتَحَبٌّ أَوْ لَا وَهَلْ الْحَدِيثُ صَحِيحٌ أَوْ لَا وَإِنْ كَانَ ضَعِيفًا فَمَنْ ضَعَّفَهُ ؟.[/size]
[size=32](فَأَجَابَ) بِأَنَّهُ يُسَنُّ صَوْمُ نِصْفِ شَعْبَانَ بَلْ يُسَنُّ صَوْمُ ثَالِثَ عَشَرِهِ وَرَابِعَ عَشَرِهِ وَخَامِسَ عَشَرِهِ وَالْحَدِيثُ الْمَذْكُورُ يُحْتَجُّ بِهِ.[/size]




 



  

 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://houwirou.akbarmontada.com
 
صوم النصف من شعبان
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
zemmora :: الاسلاميات :: المواضيع الدينية-
انتقل الى: